No image available

أكبر خمس فقاعات مالية على مدار التاريخ

لعلك لاحظت أن أغلب المستشارين الماليين والمحللين يقضون وقتًا طويلًا في تقييمهم للأصول المالية، فهم يعرفون جيدًا ما يمكن أن يحدث عندما يتم تقييم الأصل (أو الأصول) بشكل مبالغ فيه، فتبدأ الفقاعة تتشكل عند ارتفاع سعر الأصل في السوق إلى مستويات تتجاوز قيمته الحقيقية أو أعلى بكثير من المعايير التاريخية، أو كليهما

وقد شهدت الأسواق المالية عدة فقاعات على مر العصور وفيما يلي نذكر خمس حالات من الفقاعات والتي نتج عنها توابع كارثية

فقاعة الذهب الأولى

حدثت فقاعة الذهب الأولى في مطلع الثمانينيات عندما قفزت أسعار الذهب على ما يبدو إلى مالانهاية إلا أنه وفي نهاية المطاف استقرت عند مايُقرب 1000 دولار للأونصة الواحدة، وبحلول العام 1982 انهارت أسعار الذهب بنفس السرعة التي ارتفعت بها حتى وصلت مابين 300-350 دولار للسبيكة، وحتى يومنا هذا لاأحد يعرف على وجه اليقين ما حدث إلا أنه يرجح أن الغزو السوفيتي لأفغانستان في عام 1979 هو الذي تسبب في بدء تشكل هذه الفقاعة.

فقاعة العقارات اليابانية

عانى الاقتصاد الياباني خلال العقود الماضية من أزمة كساد تضخمي والتي نتجت عن انفجار فقاعة الديون الضخمة التي بلغت ذروتها في عام 1989 حينما وصلت أسعار العقارات في طوكيو لمستوى خيالي لم يحدث من قبل في أي مكان في العالم حيث بُيع سعر المتر المربع الواحد بمليون دولار أمريكي، ففي الفترة بين عامي 1985-1989 تضاعفت قيمة الأسهم اليابانية وأسعار الأراضي لثلاثة أضعاف، وفي أوائل التسعينات انفجرت فقاعة العقارات والتي أدت لحدوث ما عُرف بـ”العقد الضائع” من ركود الاقتصاد الياباني والذي استمر من عام 1990 حتى 2000.

فقاعة الدوت كوم

تعد فقاعة الدوت كوم ضمن أكبر الفقاعات التي شهدها العالم والتي حدثت في فترة التسعينيات وأوائل القرن الحادي والعشرين، فقد كان يتم تقييم أي سهم يحمل كلمة “كوم” بقيمة عالية جداً مما دفع بمؤشر ناسداك المركب لشركات التقنية إلى أن يسجل مستويات قباسية مرتفعة جداً، وفي العام 2000 عندما انفجرت الفقاعة هوى مؤشر ناسداك بنحو 80% مما استدعى حدوث ركود اقتصادي هائل، وبعدها استغرق ناسداك 15 عام لكي يحقق مستوى قياسي جديد.

فقاعة الإسكان الأمريكية

قبل تسع سنوات، انفجرت أزمة الرهون العقارية في الولايات المتحدة الأمريكية تسببت في حدوث أكبر أزمة ركود عالمي منذ الكساد العظيم في ثلاثنيات القرن الماضي، فقد كانت فورة قطاع الإسكان الأمريكي في الفترة مابين 1996 و2006 مغرية إلى حد كبير في ظل تضاعف مؤشر كيس شيلر لأسعار المنازل ونمو القطاع بوتيرة عالية تحديداً في الفترة مابين 2002 و 2006، أما الآن وبعد انفجارها لازلنا نعاني من آثار ما بعد الفقاعة حتى في ظل استمرار تحفيز البنوك المركزية العالمية لاقتصاداتها.

فقاعة التوليب الهولندي

هذه الفقاعة تأخذنا بالزمن إلى الوراء تحديداً في العام 1630 عندما كان يشيع في هولندا مايُعرف بـ هوس التوليب ففي الفترة مابين نوفمبر 1636 وفبراير 1637 تضاعفت أسعار التوليب إلى ما يصل إلى عشرة أضعاف ولكن لم يدم هذا الحال طويلا حينما انهار سعرها في مايو 1637 لتفقد 99% من قيمتها التي وصلت إليها في ذروتها حينما تجاوزت أسعارها أسعار بعض المنازل الفخمة في ذلك الوقت.v

The post أكبر خمس فقاعات مالية على مدار التاريخ appeared first on Arabic Forex.Info.

Shares